الجمال والعناية

أضرار الليمون للبشرة.. توقفي عن استخدامه في الحال

يعتبر استخدام الليمون سلاح ذو حدين، إذ توجد العديد من أضرار الليمون للبشرة، بينما يمتلك الليمون ذاته قدرة فائقة على حل العديد من مشاكل البشرة الشائعة، ولتجنب أضرار الليمون للبشرة والحصول على فوائده لابد من التعرف على تركيبته وفعاليته بالنسبة لجميع أنواع البشرة.

لهذا قد تجدين البعض ينصح باستخدام الليمون للبشرة، والبعض الآخر يتحدثون عن فوائد الليمون للبشرة السمراء، وهو ما تبحث عنه بعض النساء اللاتي يتميزن ببشرة سمراء و يرغبن في الحصول على تفتيح فوري.

لذلك من خلال هذا المقال سنوفر لكم كافة المعلومات عن أضرار الليمون للبشرة وفوائده لمعرفة كيفية التعامل معه واستخدامه بشكل صحيح.

أضرار الليمون للبشرة

أضرار الليمون للبشرة

يعتبر استخدام الليمون للبشرة من أكثر العادات الضارة للغاية بالبشرة وخاصة إن كُنتِ تمتلكين بشرة حساسة أياً كان نوعها سواء دهنية أو عادية أو مختلطة أو جافة، ويمكنك التعرف على أضرار الليمون للبشرة من خلال ما يلي:

حدوث جفاف للبشرة

يحتوي الليمون وما بداخله من عصارة عدة خواص قابضة للبشرة، مما يجعله حل رائع للبشرة الدهنية للتخلص من الدهون الزائدة والزيوت الضارة التي تفرزها البشرة.

وبالرغم من روعة ذلك إلا أنه على الجانب الآخر فإن الإفراط في استخدام عصير الليمون على البشرة يجعل البشؤة تفقد قدر كبير من الزيوت الطبيعية الصحية التي تفرزها لأنها تكون بحاجة إليها، مما يؤدي إلى حدوث جفاف كبير في البشرة، وبالتالي ظهور بعض البقع القشرية الخشنة على سطح البشرة.

حدوث تهيج في البشرة

من أهم الأضرار التي يلحقها استخدام الليمون على البشرة هي إحداث تهيج وإلتهابات في البشرة، فالكثيرين يستخدمن الليمون وهن لا يعلمن ما إذا كانت بشرتهم حساسة أم لا.

وإن كانت الإجابة نعم فقد قمت بتدمير بشرتك فعلياً؛ لأن ما يحتوي عليه الليمون من خواص حمضية تزيد من حساسية الجلد وتسبب الإلتهابات الشديدة، والإحمرار الذي يؤدي إلى اسمرار لون البشرة بعد عدة أيام.

وتفسيراً لذلك فإن حمضية البشرة تختلف نسبتها تمامً عن حمضية الليمون، حيث يتراوح الرقم الهيدروجيني الخاص بالبشرة بين 4.5 – 5.5، بينما يأتي الرقم الهيدروجيني الخاص بالليمون بنحو 2 فقط، مما يعني أن هناك فرق شاسع بين الرقمين مما يجعل استخدام الليمون من مثيرات التهيج في البشرة.

ومن أعراض حدوث التهيج في البشرة أثر استخدام الليمون عليها كل ما يلي ذكره:

  • الشعور بلسعة في البشرة.
  • حدوث إحمرار شديد في البشرة.
  • ظهور إلتهاب الجلد التماسي، والذي يعتبر نوع من أنواع الطفح الجلدي.

ويعتبر تهيج البشرة من أكثر أضرار الليمون للبشرة شيوعاً بين النساء، لذلك ينبغي الحذر عند استخدامه أو تجنب استخدامه بشكل قاطع إن كانت بشرتك حساسة تجنباً للمشاكل.

الإصابة بحروق الشمس والحروق الكيميائية

أضرار الليمون للبشرة

من أحد أضرار الليمون للبشرة التي من الممكن بنسبة كبيرة أن تصيب مستخدمي الليمون بشكل مباشر على البشرة هي الإصابة بالحروق الكيميائية، لأن استخدامه بشكل مباشر على بشرة الوجه يؤدي إلى تحفيز إلتهاب الجلد الضوئي النباتي المنشأ.

ويمكن أن تزداد هذه المشاكل وتتفاقم عند التعرض للشمس فتتحول الإلتهابات الكيميائية والإلتهاب السابق إلى حروق شمس عميقة يصعب حلها، وقد يحدث في بعض الحالات نتيجة لما سبق طفح جلدي حاد بلون داكن.

والتفسير العلمي لحدوث ذلك بعد التعرض للشمس إثر استخدام الليمون مباشرة هو احتواء عصير الليمون على مركبات تسمى الفيوروكوامارينز التي يعمل تفاعلها مع الشمس إلى جعلها مركبات ضارة رغم أنها في الظروف العادية مركبات جيدة ومفيدة للبشرة.

إذ يتسبب هذا التفاعل للمركبات الموجودة في الليمون مع الشمس إلى حدوث تلف عميق في الحمض النووي الخاص بخلايا البشرة والتي تظهر أعراضها كالتالي:

  1. حدوث إحمرار في الجلد.
  2. ظهور تورم واضح على البشرة.
  3. ظهور تقرحات أو نفطات على البشرة.
  4. التعرض لبعض الآلام في البشرة وبعض الحروق السطحية.
  5. حدوث ندوب وآثار إلتهاب على البشرة.

الإصابة بالبهاق أو الوضح

أضرار الليمون للبشرة

بالرغم من أن أثر الليمون في تفتيح لون البشرة يظهر جلياً بشكل سريع عند الاستمرار على استخدامه، إلا أن الاستخدام المفرط له قد يتسبب في حدوث تفتيح ضار للبشرة وهو ظهور البهاق أو ما يسمى الوضح، وهو ظهور بقع بيضاء على الجسم في مناطق دوناً عن أخرى.

ويعتبر البهاق مرض يحدث بسبب فقدان البشرة للكثير من صبغة الميلانين الموجودة فيها، مما يؤدي إلى ظهور بعض البقع البيضاء الفاتحة عن لون الجلد الطبيعي.

أضرار الليمون للبشرة الجافة

بما أننا قد ذكرنا مسبقاً احتواء الليمون على العديد من المواد القابضة للبشرة، مما يجعله غير مناسب تماماً للاستخدام على البشرة الجافة، لأنه عادة ما تكون البشرة الجافة منقبضة وخشنة وبحاجة إلى الترطيب والزيوت التي تفرزها البشرة الترطيب بالإضافة إلى المرطبات الكيميائية.

لذلك فإن استخدام الليمون على البشرة الجافة يزيد من نسبة جفافها ويجعلها معرضة لنسبة كبيرة من القشور التي تجعل مظهر البشرة غير صحي، وتجعله معرضاً بشكل أكبر للإسمرار والحروق.

لهذا فإن كنتِ تبحثين عن عنصر طبيعي للحصول على تفتيح للبشرة فلا ننصحك أبداً باستخدام الليمون إن كنتِ تمتلكين بشرة جافة، ويمكنك الإستعانة بأي مواد طبيعية أخرى للحصول على مرادك أو الإستعانة بالمنتجات الكيميائية.

فوائد الليمون للوجه قبل النوم

على الرغم من أضرار الليمون للبشرة العديدة التي تم ذكرها مسبقاً لاستخدام الليمون على البشرة، إلا أنه يمتلك بعض الفوائد التي يمكننا ذكرها في بعض النقاط التالية:

  • التخلص من شيخوخة البشرة

يحتوي الليمون والعصير الموجود فيه على العديد من المواد التي تعطي البشرة المزيد من الإشراق والشباب مثل حمض الألفا هايدروكسي، وبعض المواد المضادة للأكسدة وفيتامين ج، حيث تساعد كل هذه المواد معاً على تأخير شيخوخة الجلد ومقاومة الشيخوخة الحادثة.

كما أن هذه المواد تعمل على مقاومة النشاط التي تقوم به الجذور الحرة في البشرة، كما تعمل على التخفيف من حدة الجهاز التأكسدي والذي يعد عاملاً أساسياً في ظهور علامات تقدم سن البشرة.

بالإضافة إلى ذلك فإن الليمون يساعد على تخليص البشرة من السموم المتراكمة فيها مما يؤدي إلى حدوث إصلاح في بعض الأنسجة التالفة، وتعزيز مرونة الأنسجة في البشرة؛ مما يساعد على تأخير شيخوخة البشرة.

  • تفتيح البشرة والتخلص من التصبغات

يمتلك الليمون بعض المركبات الطبيعية المهمة التي تعمل على تفتيح لون البشرة، والتي من أهمها فيتامين ج، وتعمل هذه المركبات على المساعدة فيما يلي:

  • إزالة تصبغات الجلد والتخفيف من حدتها.
  • تقشير خلايا الجلد الميت الموجودة على سطح البشرة.
  • العمل على حماية البشرة والجلد من الأشعة فوق البنفسجية الذي ينتج عنها اسمرار كبير للبشرة.

لهذا يمكن تطبيق القليل من عصير الليمون على البشرة قبل النوم للمساعدة في تخفيف حدة التصبغات والندوب والبقع الداكنة والتخفيف من ظهور النمش على الوجه.

أقرئي المزيد لدينا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى