الصحة

أبرز أعراض الروماتويد وأسبابه وطرق العلاج

مرض الروماتويد من الأمراض الأكثر انتشاراً بين كبار السن من الرجال والنساء، كما أنه في الآونة الأخيرة بدأ ظهوره في فئة الشباب أيضاً، مما جعل المختصين يبدأون في عمل الأبحاث لمعرفة السبب الرئيسي ورائه.

في هذا المقال نعرض لكم معلومات تفصيلية عن الروناتويد وأعراضه وأسبابه وطرق العلاج منه، وبعض النصائح التي تحتاجون إليها إن كنتم من المصابين بهذا المرض

ما هو الروماتويد ؟

الروماتويد

مرض الروماتويد أو حسبما يطلق عليه ” التهاب المفاصل الروماتويدي، أو الإلتهاب الرثياني RS، هو عبارة عن مرض يصيب المناعة الذاتية للإنسان، ويبدأ في الظهور تدريجياً محدثاً بعض الآلام في مفاصل الجسم كاملة ويتزايد الألم في الحالات الأكثر سوءاً حتى يتم اكتشافه والبدء في العلاج منه.

هل مرض الروماتويد قاتل 

الكثير يتسائلون عن مدى خطورة مرض إلتهاب المفاصل وهل هو مرض قاتل أم لا؟ والحقيقة هي أن الروماتويد ليس مرضاً قاتلاً على قدر كونه مؤلم ويسبب الإنتكاس الجسدي، حيث يشعر المصابين به بعدم القدرة على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بسبب كثرة الآلام.

ولكن بالرغم من ذلك فإن الروماتويد يمكن علاجه باستخدام المضادات الحيوية وعلى رأسهم البنسلين الذي يعتبر من أوى وأكثر العلاجات فاعلية في محاربة إلتهاب المفاصل الروماتويدي والقضاء عليه من الأعماق.

ويتم علاج الروماتويد باستخدام العلاجات التي تؤخذ عن طريق الفم وليس الكريمات أو المراهم، إذ يعتقد البعض أنه يمكن علاج الروماتويد باستخدام الكريمات الموضعية على منطقة الألم ظناً منهم أن الألم سطحي.

ولكن للأسف فإن الألم يكون قادماً من العظام الموجودة داخل جسم الإنسان لذلك لا يمكن حل هذه المشكلة أو تسكين الألم بمجرد وضع المرهم الموضعي على المنطقة المؤلمة.

أعراض مرض الروماتويد

الروماتويد

تتسبب الإصابة بإلتهاب المفاصل بحدوث بعض الأعراض بعضها أعراض عامة مثل:

  • الإصابة بالضعف الشديد والتعب المستمر طوال اليوم وحدوث نقص حاد في الدم ” الأنيميا “.
  • حدوث بعض الإلتهابات في العين يجب التعافي منها سريعاً وإلا تسببت في حدوث ضعف شديد في النظر بشكل دائم.
  • ألم في العضلات وكافة مفاصل الجسم، وحدوث مشكلة كبيرة في عملية التنفس، حيث يشعر المريض بعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • الإصابة أحياناً بالحمى الروماتيزمية التي تتسبب في ازدياد درجة حرارة الجسم بشكل كبيرة ودون سبب واضح.
  • ظهور تغير ملحوظ في شكل ولون الجلد للإنسان، حيث يظهر طفح جلدي بلون غامق على سطح الجلد، بالإضافة إلى احتمالية ظهور الكدمات الزرقاء على الجلد.
  • فقدان الشهية تجاه جميع أنواع الأطعمة وبالتالي نقصان في الوزن ملحوظ بشكل كبير في فترة قصيرة جداً.

وبالإضافة لما سبق فإن هناك أعراض أخرى لإلتهاب المفاصل منها أعراض الروماتويد في القدم مثل:

  • عدم القدرة على تحريك القدم بشكل طبيعي والشعور بثقل كبير أثناء المشي.
  • ظهور تورم وزرقان على سطح القدم يظل لعدة أيام ويختفي بمفرده ومن الممكن ظهوره مرة أخرى.

كما أن هناك أعراض إلتهاب المفاصل في اليد وأعراض الروماتويد في الكتف أيضاً وتشمل ما يلي:

  • الشعور بتصلب اليدين وحدوث تيبس في عضلات اليدين، مما يصحبه ألم شديد عند تحريك اليدين.
  • التعرض لوغزات في أصابع اليد قد تكون في بعض الأصابع أو جميعها في آن واحد.
  • ظهور البقع والطفح الجلدي بشكل ملحوظ على سطح كف اليدين.

والأكثر خطورة أنه من الممكن حدوث تضاعف لهذه الأعراض عند تطور هذا المرض دون علاج سريع له، مما يؤدي إلى تعرض عدة أجزاء أخرى في الجسم للخطر تتسبب فيما يلي:

  • ازدياد نسبة الإصابة بمختلف أنواع الأمراض القلبية المزمنة.
  • احتمالية التعرض لبعض أنواع الجلطات بسبب وجود مشاكل كبيرة كبيرة في صحة الأوعية الدموية.
  • التعرض للعرج عند المشي بسبب عدم قدرة القدم على الحركة بشكل طبيعي.
  • ظهور هشاشة العظام المزمنة بسبب عدم الاهتمام بعلاج الروماتويد وتناول الأطعمة التي تساعد في زيادة هذا.
  • زيادة نسبة ومعدلات الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الغدد الليمفاوية.
  • حدوث إلتهاب في الرئة بسبب وجود إلتهابات كبيرة داخل أنسجة الجسم جميعها.

أسباب الروماتويد 

الروماتويد

في الحقيقة إن أسباب مرض إلتهاب المفاصل الفعلية غير معروفة من قبل الأطباء بشكل قاطع حتى الآن ولكن قام مؤخراً موقع شهير يسمى ” mayo clinic” بنشر وتوضيح بعض الأسباب التي تم اكتشافها مؤخراً لمرض الروماتويد وهي:

  • قيام الجهاز المناعي الموجود داخل جسم الإنسان بمهاجمة الغشاء الزلالي الموجود داخل بطانة الأغشية المحيطة بمفاصل الجسم، والذي بسببه يحدث إلتهاب في المفاصل.
  • زيادة سمك الغشاء الزلالي إثر مهاجمة الجهاز المناعي له بشكل مستمر والذي بسببه يحدث تلف غضروفي في كامل العظام الموجودة داخل المفاصل.
  • حدوث ضعف شديد في مفاصل وأربطة وأوتار الجسم بنسب أكبر بمرور الوقت، مما يؤدي إلى فقدان المفصل لجميع وظائفه الحيوية وبالتالي الإصابة بالروماتويد.

وعلى الرغم من تعدد آراء الباحثين والأطباء حول الأسباب الفعلية لهذا المرض المناعي إلا أنه الكثير منهم اتفق على وجود عامل وراثي يتسبب في ظهور هذا المرض.

 أما البعض الآخر فرفض هذه الفكرة بشكل قاطع معلقين على أن العوامل الوراثية لا يمكنها أن تتسبب في حدوث إلتهاب مفصلي كبير مثل ما يحدث في هذا المرض

طرق العلاج من مرض الروماتويد

يجب العلم بأنه لا يوجد علاج ينهي هذا المرض بشكل قاطع من الجسم، ولكن هناك بعض الأدوية التي تقوم بالتحكم في هذا المرض داخل المفاصل وتقيده بشكل كبير لتخفيف نسبة التعرض لمخاطره المحتملة ومن هذه العلاجات ما يلي:

  • البدء في علاج أعراض الإلتهاب باستخدام مضادات الإلتهاب العادية باستثناء الستيرويدات.
  • استخدام مسكن الألم للمساعدة في الحد من الإصابة بالآلام المستمرة، والسيطرة على شعور المريض بآلام غير محتملة في الجسم بأكمله.
  • أخذ ادوية مضادة للروماتيزم ولكن باستشارة الطبيب المعالج والتي تعتبر مهمتها الرئيسية الحد من انتشار الروماتويد في باقي مفاصل الجسم، بالإضافة لفعاليته في الحد من حدوث تلف الأنسجة.
  • يمكن للتمارين الرياضية المساعدة في تقليص مخاطر الروماتويد، ولكن يجب المتابعة مع دكتور علاج طبيعي مختص للقيام بهذه التمارين.
  • الحل الأصعب وهو الجراحة، ويستخدمه البعض لاستحالة القدرة على العيش بهذا الألم، وتتم فيها إزالة الغشاء الزلالي نهائياً، أو العمل على إصلاح أوتار الجسم التي تعرضت للتلف، أو لحم المفاصل وربما استبدال مفاصل بمفاصل أخرى كاملة.

أقرأ المزيد عن:

نصائح ذهبية لمرضى الروماتويد

بالنسبة لمرضى الروماتويد فإنه يجب عليهم التأقلم مع هذا المرض والبدء في تغيير شكل ومضمون حياتهم للتخلص من الآلام المحتملة والعيش بشكل أفضل، وذلك عن طريق القيام بما يلي:

  • الحرص على إعطاء الجسم كامل الفترة التي يحتاج إليها للراحة يومياً بدون القيام بأي مهام متعبة أو حمل أشياء ثقيلة، مما يؤدي إلى استعادة المفاصل المصابة بالروماتويد إلى مرونتها تدريجياً.
  • البدء في ممارسة الرياضة بشكل يومي والحرص على القيام ببعض التمارين الطبيعية والعلاج باستخدام العلاج الطبيعي لدى طبيب متخصص متابع للحالة.
  • استخدام الكمادات على المفاصل الملتهبة بشكل كبير بشكل دوري منتظم للحد من الآلام، ويمكن استخدام الكمادات الباردة أو الساخنة عند الحاجة على نفس المنطقة.
  • الحد من تناول كل المشروبات الغازية لأنها تساعد في انتشار الروماتويد بشكل أسرع، واستبدال كل ما هو غير صحي في النظام الغذائي بالأطعمة والفواكه الصحية لمجابهة المرض بشكل قوي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى